حكاية أكلة .. معركة وقصة حب !! جدل حول أصل تسمية «صوابع زينب»

حكاية أكلة .. معركة وقصة حب !! جدل حول أصل تسمية «صوابع زينب»

موائد العالم كلها في كفة ومائدة الطعام المصرية في كفة أخرى فمائدة الطعام التي تجمع أكثر من صنف مصري على العكس من موائد العالم تجمعها قصص وروايات تعود لعصور بعيدة فحتى الأكل المصري له أصور وروايات وقصص قد ترقى لمستوى الأساطير وخلال الأيام القليلة القادمة سوف نعيش معًا كل يوم قصة من قصص أكلة مصرية وقصتنا اليوم تبرز تاريخ نشأة صوابع زينب.

السيدة زينب

أصابع زينب من الحلويات اللذيذة وهي حلوى شبيهة ببلح الشام ,و تعددت الروايات حول أصل تسمية صوابع زينب فالرواية الأولى تعود إلى يوم إستشهاد والد السيدة زينب بنت الحسين في كربلاء وعندما عادت جثته حضنته ابنته وتمسكت به، حاول جنود معاوية بن أبي سفيان إبعادها عن أبيها لكنهم فشلوا في ذلك فاضطروا إلى ضرب أصابعها بالسيف لتفريقها عن أبيها، ومن هنا سميت تلك الحلوى بهذا الاسم.

حكاية أكلة .. معركة وقصة حب !! جدل حول أصل تسمية «صوابع زينب»

عين جالوت

أما الرواية الأخرى فترجع تاريخ تلك الحلوى إلى عام 1260 ميلاديا، حين وقعت معركة عين جالوت بين المسلمين والمغول، عندما انتصر المسلمون على وبعد عودتهم إلى مصر أقيمت الاحتفالات، كما أمر الأمير بيبرس بصنع الحلوى وتوزيعها على الحضور للاحتفال بالنصر , وعندما بحثوا عن صانع الحلوى خشى الأخير ان تكون الحلوى لم تعجب الامير.

إعلان

وعندما حضر الطباخ إلى الأمير قال له إن الطباخة زينب هى من صنعتها وأن العلامات الموجودة على الحلوى هي آثار أصابعها، فظن بيبرس أن الحلوى اسمها «أصابع زينب» وطلب أن يلتقي زينب فحضرت بالفعل وحين تبادلا الحديث أعجب بها وتزوجها فأصبحت الأميرة زينب.

حكاية أكلة .. معركة وقصة حب !! جدل حول أصل تسمية «صوابع زينب»

رومانسية

أما القصة الأخيرة فهي تحمل الطابع الرومانسي حيث يحكي أن فتاة ماهرة في الطبخ وابتكار الأطعمة والمخبوزات، كانت تدعى زينب، صنعت هذا الطبق وقدمته لأسرة خطيبها فأحبوها جدا وقالوا سلم اسم أصابع زينب فالتصق الاسم بالحلوى.

حكاية أكلة .. معركة وقصة حب !! جدل حول أصل تسمية «صوابع زينب»

إعلان