حكاية أكلة !! «الكشك» من تركيا إلى مصر

حكاية أكلة !! «الكشك» من تركيا إلى مصر

موائد العالم كلها في كفة ومائدة الطعام المصرية في كفة أخرى فمائدة الطعام التي تجمع أكثر من صنف مصري على العكس من موائد العالم تجمعها قصص وروايات تعود لعصور بعيدة فحتى الأكل المصري له أصور وروايات وقصص قد ترقى لمستوى الأساطير وخلال الأيام القليلة القادمة سوف نعيش معًا كل يوم قصة من قصص أكلة مصرية وقصتنا اليوم تبرز تاريخ نشأة الأرز الكشك.

الكشك من الأكلات التي أرتبطت بالتراث المصري الأصيل كما أن “كشك ألمظ” أو “الألماظية” أرتبطت بالسينما المصرية الكلاسيكية وعلى الرغم من ان الكشك أنقرض بشكل كبير من البيت المصرية إلا إنه عاد في الفترة الأخيرة للظهور مرة أخرى.

الكشك من الوجبات الأساسية على المائدة المصرية فى محافظات صعيد مصر حيث يتناوله أهل الصعيد فى الكثير من الأحيان على الإفطار أو يطهى كطبق إضافى بجانب المحشى والبط.

إعلان

حكاية أكلة !! «الكشك» من تركيا إلى مصر

يرجع أصل الكشك إلى بلدان المشرق وآسيا الوسطى حيث ظهر لأول مرة أيام الدولة العثمانية ويتكون الكشك من اللبن الحامض والقمح وتختلف طريقة طهيه من دولة لأخرى. ثم انتقل إلى مصر أيام حكم الدولة العثمانية لمصر.

حكاية أكلة !! «الكشك» من تركيا إلى مصر

إعلان

أما الكشك المصرى يعتبر من أشهى الأطباق على المائدة المصرية خاصة فى صعيد مصر يطهونه باللبن والأرز. أما فى محافظات وجه بحرى يطهون الكشك بالأرز واللبن والزبادى، ومن الممكن إضافة الصلصة إليه ويسمى كشك الألماظية.

في النهاية بالرغم من ان الكشك وجبة عثمانية الأصل إلا إنها توغلت داخل المطبخ المصري وأصبحت من الاكلات الأساسية في كل بيت مصري.

حكاية أكلة !! «الكشك» من تركيا إلى مصر