الشعب المصري ملوك الأكل

 

المصريين-ملوك-الاكل

الأكل في مصر من ضمن الطقوس و العادات والتقاليد للشعب المصري أو بمعنى أصح الشعب المصري بيعز الأكل زي عينيه و دايمًا أنواع وأصناف الأكل مرتبطة معاهم بأعياد ومناسبات و دي أشهر أنواع الأكل المصري

إعلان

الشعب المصري ملوك الأكل الكحك
من الأكلات المشهورة جداً في مصر و إللي مرتبطة عند المصريين بالأعياد وهي من العادات إللي مازالت موجودة في كل بيت مصري سواء مسيحي أو مسلم و مهما أختلفت طبقته الإجتماعية والسؤال إللى بيفرض نفسه هنا مين أخترع فكرة الكحك ؟ إبتديت حكاية الكحك من أيام الفراعنة و كانت الملكات بتأمر الطباخين بعمل الكحك و كان بيتوزع على الكهنة إللي بيحموا مقابر الملوك و الكحك كان ليك أكثر من شكل منه المدور والمستطيل والمخروطي و كان عليه نقش إله الشمس و بيكون محشي فواكه مجففة و قصة الكحك مدونة على جدران المعابد .
إستمرت قصة الكحك و اتطورت في عصر الدولة الفاطمية و الإخشيدية و الطولونية
و في عصر الدولة الطولونية أصبح الكحك بيتنقش عليه جملة ” كُل وأشكر”
و في عصر الدولة الإخشيدية تم عمل الكحك للفقراء و إللي كان محشي دنانير دهب
و اتطورت صناعة الكحك لحد مابقى بالشكل الموجود حاليًا

إعلان

الكحك

الشعب المصري ملوك الأكل  بط ومحشي
ولأن الشعب المصري بيحب الأكل جداً فأخترعوا للمواسم الدينية زي موسم شعبان ورجب و المولد النبوي أكلة البط والمحشي و الكشك والكسكسي و إللي مازالت موجودة لحد اليوم و خصوصًا في المناطق الريفية فلو عايز تاكل بط ومحشي أظبط وقتك على موسم و روح زور أقاريبك

محشي

الشعب المصري ملوك الأكل

القلقاس
يقول المثل العشبي ” إللي مياكلش قلقاس يوم الغطاس يصبح من غير راس” أحد الغطاس هو عيد مسيحي يوافق 11 من شهر طوبة بالتقويم القبطي وفيه تم تعميد المسيح. من طقوس الغطاس القلقاس والقصب واليوسفي. وتناول القلقاس له دلالة روحية مرتبطة بفكرة التعميد. فتقشير القلقاس يرمز لخلع الخطايا وغمسه في الماء يشير للتعميد. أكل القلقاس في يوم الغطاس تحول من فكرة دينية لطقس شعبي بيعمله المسلمين والمسيحيين على مر العصور. فحتى الآن يوم حد الغطاس، الأم المصرية بتشتري قلقاس وسلق وتبدأ في التنفيذ

قلقاس

الشعب المصري ملوك الأكل الفسيخ
إختراع مصري أصيل و هو كان من ضمن طقوس إحتفال الفراعنة بشم النسيم ” عيد الربيع” .
في شم النسيم كانوا بياكلوا السمك المملح المجفف ” الفسيخ” .أول مدينة صنعت الفسيخ في مصر الفرعونية كانت مدينة إسنا بصعيد مصر. مدينة إسنا كان إسمها”لاثيبولس” ومعناها مدينة سمك قشر البياض. المصريين القدماء عرفوا أنواع كتير من الأسماك ورسموها على جدران المعابد زي : السمك البوري وقشر البياض والبلطي, لدرجة إن المصريين عرفوا البطارخ من الآف السنين.
أكل الفسيخ لم يعد مقتصراً على شم النسيم في ناس بتاكله في عيد الفطر و تعتبر حاليًا مدينة كفر الشيخ هي الرائدة في صناعة الفسيخ في مصر

الشعب المصري ملوك الأكل الكنافة والقطايف
كنافة و قطايف يعني شهر رمضان كل بيت مصري في رمضان موجود فيه الكنافة والقطايف و رغم ان الكنافة والقطايف أصلهم شامي و كان سبب إختراعها معاوية أبن أبي سفيان علشان ميحسش بالجوع في وقت الصيام
بس طبعًا المصريين كالعادة حطوا التاتش بتاعهم و ضافولها و غيروا فيها كتير لحد ما بقت من الأكل المصري الأصيل

الكنافة

الشعب المصري ملوك الأكلعاشورا
عاشوراء هو العاشر من شهر محرم و تعددت الأسباب و الأحداث في يوم عاشورا و لكن يظل طبق المهلبية بالبليلة ” العاشورا” هو الحاجة إللي محدش أختلف عليها

عاشورا

الشعب المصري ملوك الأكل الحلبة الخضرا والترمس
مفهوم التسالي عند الصريين مختلف عن باقي الشعوب فالتسالي لا تقتصر على اللب و السوداني و المكسرات في مصر التسالي بتاعتهم حلبة خضرا وترمس و أصلهم كان للمصريين القدماء فكانوا بياكلوا الحلبة الخضرا الترمس في شم النسيم لكن المصريين نقلوها أكلها في كل الأعياد

حلبة-خضرا-وترمس

الشعب المصري ملوك الأكلالفول النابت
إذا ذُكر الفول ذُكر المصري , الفول الطبق الأساسي في الفطار عند المصريين بإختلاف طبقاتهم الأجتماعية لكن الفول النابت مرتبط بموالد آل البيت ففي الموالد يكون طعام مريدين السيدة زينب عيش وفول نابت. قد يكون سببه الفقر وقد يكون الزهد كزهد آل البيت. لكن الطقس يظل من زمن الزمن توزيع العيش والفول النابت للتقرب من السيدة زينب في ذكرى مولدها.

طبعًا دا جزء من أكل الشعب المصري لأن أكيد زي مافي أكل أكيد في مشروبات إستنوا مشروبات الشعب المصري العظيم