قصة حياة الهوت دوج

قصة حياة الهوت دوج

الهوت دوج من أشهى الأكلات التي يعشقها الكثيرون ولكن دون أن نعلم أصولها التاريخية وعلى العكس من أي أكلة أخرى لا توجد إجابة محددة عن تاريخ نشاة الهوت دوج ولكن من الممكن أن نعيش سوياً قصة حياة تلك الأكلة الرائعة وكيف تطورت حتى أصبحت في شكلها الحالي.

فرانكفورت

كان يطلق على الهوت دوج قديماً أسم “فرانكفورت” نسبةً إلى “”فرانكفورت”” المدينة الألمانية الشهيرة والتي كانت مشهورة بصناعة الهوت دوج والذي كان عبارة عن شريحة سجق يتم بيعها بشكل منفرد دون أن يتم وضعها في خبز ولكن في سنة 1904 وتحديداً في معرض سان لويس ظهر أحد الباعة ويدعى “أنطون فوخت فانجر” غير مفهوم الهوت دوج في ألمانيا.

قصة حياة الهوت دوج

أنطون فوخت فانجر

قام أنطوان في المعرض ببيع السجق للزبائن مع جوانتيات حتى لا تتسخ أيدي الزبائن أثناء تناولهم للسجق ولكنه أكتشف مع مرور الوقت أن الموضوع أصبح صعب على الزبائن فذهب إلى والده وكان يعمل خبازاً وطلب منه ان يصنع له أرغفة خبز طويلة (تشبه العيش الفينو) كي يستطيع وضع السجق فيها.

Advertisement

قصة حياة الهوت دوج

هوت دوج

هناك إشاعة غير مؤكدة تقول أن السبب في تسمية تلك الأكلة بهذا الأسم هو أن هنالك رسام كاريكاتير يدعى “تاد دورجان” قام أثناء تواجده في مباراة بيسبول بسماع أحد الباعة الجائلين في المدرجات وهو يقول “تناول كلاب داكس هوند الساخنة” فقام عندما عاد إلى منزله برسم صورة لكلب من نوع “داكس هوند” ووضعه بين شريحتي خبز وكتب على الصورة الساخرة “أحصل على كلابك ساخنة” ومن وقتها أشتهرت تلك الأكلة بأسم “هوت دوج” وظل يتطور شكل الهوت دوج على مر العصور حتى وصلت إلى شكلها الحالي وأصبحت من أقرب الأكلات إلى قلب الناس.

Advertisement