حكاية أكلة..«الكوارع» من قصر السلطان إلى أحياء مصر

حكاية أكلة..«الكوارع» من قصر السلطان إلى أحياء مصر

موائد العالم كلها في كفة ومائدة الطعام المصرية في كفة أخرى فمائدة الطعام التي تجمع أكثر من صنف مصري على العكس من موائد العالم تجمعها قصص وروايات تعود لعصور بعيدة فحتى الأكل المصري له أصور وروايات وقصص قد ترقى لمستوى الأساطير وخلال الأيام القليلة القادمة سوف نعيش معًا كل يوم قصة من قصص أكلة مصرية وقصتنا اليوم تبرز تاريخ نشأة الكوارع.

الكوارع أكلة مرتبطة بالأحياء والمطاعم الشعبية المصرية وطبق الكوارع في مسامط مصر لا يكتمل إلا لو كان طبق الفتة بجواره فالفتة واحدة من أشهر أكلات مصر والتي لا يمكن أن تجدها في مكان اخر غير مصر ولكن في الحقيقة “الكوارع” في الأصل كانت أكلة تركية وليست مصرية.

حكاية أكلة..«الكوارع» من قصر السلطان إلى أحياء مصر

Advertisement

أرتبطت الكوارع قديمًا  بموائد الولائم السلطانية فى العصر العثمانى وكانت تسمى “اكلة السلطان”، ومن هناك انتقلت إلى بلاد أخرى كمصر والشام حيث عرفت فى مصر باسم الكوارع وفى الشام ودول الخليج باسم المقادم وفى العراق تعرف باسم الباجة وكانت فى البداية أكلة يجدها الفقراء بديلاً للحوم لقلة سعرها مقارنة باللحوم.

حكاية أكلة..«الكوارع» من قصر السلطان إلى أحياء مصر

وفى مخطوطة “كتاب الطبيخ” الذى ألفه “محمد بن الحسن بن محمد الكاتب البغدادى” الذى يرجع تاريخه إلى العام 1226 وأعاد نشره “فخرى البارودى” عام 1964 وردت وصفة الكوارع من المطبخ العثمانى، حيث كان يطلق عليها اسم “أكارع” وجاء فى الوصفة “الأكارع تتخذ من حمل حولى، فتغسل نظيفًا وتجعل فى القدر وعليها من الماء ما يغمرها ثلاث دفعات. ويترك عليها كف حمص مقشورًا وملح بقدر الحاجة، ومصطكى وكسفرة يابسة وكمون مدقوقة ناعمًا وقطع دار صينى. وتجعل القدر فى التنور من أول الليل إلى بكرة مغطاة الرأس ثم ترفع وتستعمل”.

حكاية أكلة..«الكوارع» من قصر السلطان إلى أحياء مصر

وكانت الميزة الأهم للكوارع هى أنها تعين على تحمل الليالى الباردة، فنتيجة حاجتها للكثير من الوقت للطهى على الموقد كانت تدفئ البيت أثناء إعدادها، ثم تدفئ الجسم بعد تناولها وتبث فى أوصاله الطاقة. ومن هنا اكتسبت الكوارع شعبيتها الواسعة حيث كان ينصح الشباب المقبلين على الزواج بتناولها لمدهم بالطاقة وشيئًا فشيء اشتهرت الكوارع بأنها تزيد من القدرة الجنسية للرجل ومن هنا أستغلها أصحاب المطاعم للترويج لها بين الناس وأطلقوا عليها “فياجرا الشعب”.

حكاية أكلة..«الكوارع» من قصر السلطان إلى أحياء مصر

على الرغم من ان الأطباء صرحوا بأن فكرة ان الكوارع تزيد من القدرة الجنسية للرجل هي فكرة خاطئة وإنها على العكس قد تسبب العجز الجنسى بسبب زيادة نسبة الدهون فيها إلا أن هذا لم يؤثر أبدًا على لقبها بأنها “فياجرا الشعب”.

Advertisement