اخصائي تغذية الصحة

التغذية من خلال بصمة الدم – دكتور محمد عبده

هو أسلوب علمي جديد يربط بين فصائل الدم والتغذية السليمة ويربط هذا الأسلوب العلمي بين التغذية

هو أسلوب علمي  جديد يربط بين فصائل الدم والتغذية السليمة ويربط هذا الأسلوب العلمي بين التغذية الغير سليمة أي التي تكون غير متوافقة مع فصيلة الدم والعديد من الأمراض التي تصيب الإنسان نتيجة سبب مباشر أو سبب مبهم غير واضح حيث نجد أن كل فصيلة من فصائل الدم لا تتحمل نوعيات معينة من الطعام فتحدث حرب مستمرة بين الجهاز المناعي والأطعمة الغير متوافقة معه تكون نتيجتها في النهاية احتباس للسوائل داخل الجسم وتغيير في كيمياء الجسم واختلال في عملية الايض ومن ثم إصابة الجسم بالأمراض المستعصية التي منها السرطان وغيره من الأمراض الخطيرة وخلل في الجهاز المناعي للجسم كله.

من المعروف أن جهاز المناعة الموجود في جسم الإنسان عندما يواجه الجسم أي بكتريا أو فيروسات يبدأ الجهاز المناعي في إنتاج أجسام مضادة تحارب هذة البكتريا أو الفيروسات التي يعتبرها دخيلة علي الجسم  كذلك نجد أن هناك بعض أنواع من الأغذية الغير متوافقة مع فصيلة الدم يعتبرها الجهاز المناعي داخل الجسم عدو له ويبدأ في محاربتها بتكوين أجسام مضادة ضدها وتكون نتيجة هذا التفاعل تلاصق في خلايا الدم في منطقة معينة داخل الجسم وبالتالي حدوث خلل في هذا الجزء من الجسم مما يؤدي إلي ظهور الأمراض المختلفة داخل الجسم ومن هنا نتوصل إلي عدة نتائج منها أن فصيلة الدم هي المفتاح الذي يقودنا إلي فهم العديد من أسرار الصحة والمرض داخل جسم الإنسان كما تحدد فصيلة الدم أيضا أي مرض نحن معرضون له وأي مرض يمكن أن نواجه كما إننا نجد أن رد فعل الجهاز المناعي ضد أي طعام غير متوافق مع فصيلة الدم (الحساسية المزمنة للطعام )يؤدي إلي حدوث بعض الأمراض منها ( التهاب الجيوب الانفية – الحمي – القولون العصبي – التهاب الأمعاء الصداع النصفي – الربو – الاكزيما – التهاب المفاصل – السك – حب الشباب – الإرهاق القلق والاكتئاب  – النشاط المفرط – السرطان ).

الانتيجين والأجسام المضادة

نجد أن كل فصيلة من فصائل الدم لها نوع من الدلالات الكيميائية الخاصة بها تسمي (الانتيجين) أو مولد المضاد.  ويكون وظيفة الانتيجين هي تحديد ماهية أي جسم يدخل أجسامنا (الطعام والشراب والأدوية ) هل هو جسم غريب أو دخيل أم لا وتمتلك كل فصيلة دم انتيجين مختلف في الشكل والتركيب عن فصيلة الدم الاخري ويوجد الانتيجين علي سطح كرات الدم الحمراء وتكتسب فصيلة الدم اسمها علي حسب الانتيجين الموجود فيها فعلي سبيل المثال :- فصيلة الدم Aتحتوي علي انتيجين اسمهA.

فصيلة الدم B تحتوي علي انتيجين اسمه B.

فصيلة الدم AB تحتوي علي انتيجين اسمه AB.

فصيلة الدم O  لا تحتوي علي أي انتيجين لذلك تستطيع هذة الفصيلة أن تعطي دم لكل الفصائل الاخري ولا تأخذ إلا من نفسها.

الغذاء واللكتينات

نجد أن الغذاء يوجد به مواد شبيه بالانتيجينات( الدلالات الكيميائية الخاصة بالفصيلة)  وهذة المواد يمكن أن لا تتوافق مع بعض الفصائل فيبدأ الجسم في تكوين أجسام مضادة تعمل علي محاربة هذة المواد فيحدث تفاعل بين هذة المواد والانتيجين الموجود في فصيلة الدم مما يؤدي في النهاية إلي حدوث خلل ومن ثم حدوث المرض وهذه المواد الموجودة في الغذاء الشبيهة بالانتيجينات تسمي ( اللكتينات) وهي مواد بروتينية لها القدرة علي إحداث تلاصق في خلايا الدم في بعض الفصائل الغير متوافقة معه.

التغذية من خلال بصمة الدم 

وسوف نتناول بالشرح المفصل كل فصيلة دم  والغذاء المتوافق معها في المقالات القادمة

إعداد/ دكتور محمد عبده أستاذ التغذية العلاجية والطب البديل

 

شير